جمال اسنانك

زراعة الأسنان

زراعة الأسنان

قد يتعرض الإنسان إلى بعض الأمراض او ما شابه ذلك مع تقدم العمر، فكلما كبر الإنسان تتعرض أسنانه إلى التسوس، أو الكسر، أو فقدانها بالكامل، ونتيجة للتطور الهائل في مختلف المجالات حول العالم وخصوصا مجال طب الأسنان الذي أصبح أكثر تطورا وثباتا، بدلا من إتباع الطرق التقليدية إلى استبدال الأسنان المفقودة عن طريق عمل تركيبات ثابتة أو متحركة حسب الحالة، ظهرت عملية زراعة الأسنان أو غرس الأسنان، حيث يتم استخدام جذور اصطناعية من معدن التيتانيوم، ومن أبرز مزايا عملية زراعة الأسنان نجد أن الأسنان تستعيد شكلها الطبيعي مرة أخرى، بالإضافة لأن الشخص يستطيع تناول الطعام بسهولة، والتحدث بطلاقة، واليوم سنتحدث عن زراعة الأسنان في هذا المقال.

زراعة الأسنان

زراعة الأسنان

زراعة الأسنان

تعد زراعة الأسنان أحدث بديل إلى تعويض الأسنان المفقودة، كما أنها الطريقة الأكثر نجاحا حيث أنها لا تؤثر إطلاقا على الأسنان والأنسجة التي تحيط بها، فإن عملية زراعة الأسنان تعوض جذورالأسنان المفقودة من خلال دعامات مصنوعة من معدن التيتانيوم، وتوجد بعض الشروط لنجاح عملية زراعة الأسنان والتي تتمثل فيما يلي:

ألا يعاني المريض من الأمراض التي تؤثر على العظام مثل السكري وهشاشة العظام.

التأكد من أن العظم المراد زرع الأسنان فيه بعيدا عن التجاويف الأنفية وأعصاب الفك، ويقوم الطبيب المعالج بتقييم ذلم من خلال التحاليل والأشعة.

وجود كمية كافية من عظام الفك، فإن عظام الفك يعتبر من النوع الوظيفي، الذي يتآكل في حالة فقدان السن، لذلك يجب استعاضة العظم المفقود قبل بدء عملية زراعة الأسنان لضمان نجاج العملية.

الإلتزام بتعليمات الطبيب المعالج.

الحفاظ والعناية بصحة الفم والأسنان.

الإهتمام بنظافة الفم.

الإستعداد إلى زراعة الأسنان

بعدما يتخذ المريض قراره بالإستعانة بزراعة الأسنان واختيار الطبيب المناسب.

يجري الطبيب عملية فحص كاملة إلى فم المريض.

بالإضافة إلى عمل أشعة مقطعية على الفكين وأشعة بانوراما.

وأحيانا يطلب الطبيب تحاليل دم وكالسيوم.

كما يتم فحص الأسنان المجاورة وصحة الفم بشكل عام.

فمن الضروري توفير بيئة فموية نظيفة مناسبة إلى زراعة الأسنان .

ويجب على المريض أثناء عملية راعة الأسنان أن يعتني بنظافة الفم والأسنان، والإبتعاد عن التدخين.

 

مكونات زرعات الأسنان

جسم الزرعة

عبارة عن الجزء الذي يتم غرسه داخل الفك، وهو مكون من معدن التيتانيوم الآمن والذي يلتحم بشكل سريع مع عظام الفك، حيث يشكل الجزء المعوض إلى جذر السن المفقود، ويتم تحديد قطره وطوله حسب مكان وحجم السن المفقود وبناءا على عدد الزرعات المجاورة.

المسمار الغالق

يتم وضع هذا المسمار أعلىق جسم الزرعة بعد إتمام مرحلة الزراعة بنجاح.

غطاء التشافي والإلتئام

عبارة عن غطاء مؤقت أعلى جسم الزرعة والمسمار الغالق، يضعه الطبيب حتى يأتي موعد تركيب السن الجديد.

الجزء التعويضي

عبارة عن السن الجديد الذي يتم تركيبه وتثبيته بجسم الزرعة.

مراحل عملية زراعة السن

أصب إجراء عملية زراعة السن إجراء روتيني متكرر يتم في عيادات الأسنان، من خلال عدة مراحل وهي:

مرحلة تجهيز المكان المناسب إلى الزراعة من خلال وضع الغرسات المصنوعة من التيتانيوم في عظم الفك موضع السن المفقود.

مرحلة الإلتحام العظمي أي إلتئام عظم الفك والغرسة، هذه العملية تستغرق حوالي 6 شهور إلى الفك العلوي، وحوالي 3 شهور إلى الفك السفلي.

مرحلة التركيبة النهائية إلى زراعة الأسنان، هذه المرحلة تشمل عدة جلسات لعمل التركيبة النهائية من طبعات إلى الفم وتجربته لإتمام التثبيت النهائي.

 

عملية زراعة الأسنان عن طريق الليزر

عبارة عن تدخلات جراحية بسيطة، يتم تطبيقها في جميع المناطق التي بها عظم كافي، وذلك عن طريق توسيع العظم عبر عمل ثقب أو فتحة داخل اللثة ذات حجم وعمق معين، وبعد تجهيز الفتحة بإستخدام أنواع معينة من الليزر، مثل الاربيوم، الديود، إن دي-ياك، أو ثاني أكسيد الكربون على اللثة بالمنطقة اللازم فتحها، حيث يتم ذلك بالإستعانة بالليزر، وذلك لتوفير المزيد من الراحة إلى المريض، فقد تم ابتكار طريقة متطورة أكثر سهولة حسب طبيعة عظم المريض، حيث يمكن إتمام عملية التركيب بعد الزرع مباشرة في حالات معينة، أو يترك من 35 يوم حتى 180 يوم بحيث تلتحم عظام الفك مع الزرع.

 

مميزات زراعة الاسنان

منظر جميل

فإن زراعة الأسنان تجعل المريض يشعر كأن أسنانه طبيعية بالإضافة لأنها تندمج مع العظام وتصبح دائمة.

تحسين الكلام

فإن زراعة الأسنان تجعل المريض يتحدث بطلاقة بدون قلق من احتمال وقوع السن الصناعي في حالة عدم تثبيته جيدا.

الصلابة

فإن الجذور الصناعية التي تستخدم في زراعة الأسنان تكون متينة، وتستمر إلى العديد من السنوات، وفي حالة عناية الشخص بأسنانه تستمر معه طوال حياته.

مريحة

فإن الأسنان تصبح جزءا لا يتجزأ من المريض، عكس التركيبات المؤقتة التى تسبب إزعاج المريض، بالإضافة لأنها تجعل المريض يبتسم بثقة.

مريحة في المضغ

فإن زراعة الأسنان تعتبر مثل الأسنان الطبيعية، حيث تجعله يتناول جميع الأطعمة بدون ألم.

 

أنواع زراعة الأسنان

توجد أنواع عديدة من عمليات زراعة الأسنان ، حيث يتم تحديد النوع المناسب بناءا على صحة عظام الفك، وكذلك عدد الأسنان التي سيتم استبدالها، ورغبة المريض، ومن الجدير بالذكر أن ترقيع العظام إلى زراعة الأسنان يتطلب توافر كمية مناسبة من عظام الفك، لكي يتم تثبيت جذر التيتانيوم، ولكن في حال نقص أحد العنصرين، يحتاج المريض إلى إجراء عملية ترقيع العظام للزراعة، وبعد هذه العملية سيحتاج من 3 إلى 6 شهور حتى تلتئم العظام، ثم تتم عملية زراعة الأسنان، وهناك نوعين من عمليات الترقيع، وهما:

الترقيع بإستخدام عظام حقيقية.

الترقيع بإستخدام هرمون محفز إلى نمو العظام.

زراعة الأسنان التقليدية

يقوم الطبيب بتجهيز عظام الفك من خلال إزالة الأسنان المريضة، وذلك يتطلب قضاء حوالي 3 شهور حتى تلتئم عظام الفك بعد هذه العملية، ثم تأتي خطوة زراعة جذر تيتانيوم في عظام الفك، وهذا الجذر يشكل دعامة إلى سن صناعي أو عدة أسنان صناعية، وذلك بناءا على موقعها في الفم ودرجة التحمل الذى يستطيع تحمل، وبالنسبة إلى الفترة بين إزالة الأسنان المريضة و زراعة الأسنان الجديدة يعتمد على نوع الأسنان المزالة، وعدد الجذور التي سيتم استبدالها.

تثبيت الأسنان الصناعية

تأتي هذه المرحلة بعد زراعة جذر التيتانيوم، وإلتئام عظام الفك بشكل جيد، حيث يتم وضع إحدى أنواع الأسنان الصناعية المؤقتة سريعة الإزالة، أو جسر لحوالي 3 إلى 6 شهور والتى يجب إزالتها وغسلها بشكل يومي للحفاظ على نظافة الفم، وبعد التاكد من إتمام الإلتئام يجري الطبيب عملية زراعة الأسنان الدائمة بحيث تتماشى مع شكل أسنان وفك المريض.

 

موانع جراحة زراعة الأسنان

يمكننا القول بأن أي شخص يتمتع بصحة تمكنه من تحمل إجراء عملية جراحية عن طريق الفم لزراعة الأسنان فإنه مؤهل إلى القيام بزراعة الأسنان، لكن هناك حالات تستدعي استشارة الطبيب، وهي:

أمراض القلب والسكري المزمنة.

هشاشة العظام.

العلاج الإشعاعي.

التدخين بشكل مفرط.

إرتفاع ضغط الدم المزمن.

لذلك يفضل زيارة الطبيب أولا للتقييم.

بالنهاية، إن عملية زراعة الأسنان آمنة تماما، ولكن يكمن السبب الرئيسي في نجاح العملية إلى الإعداد الناجح والتخطيط المناسب من قبل الطبيب، ومن الجدير بالذكر أنه بعد إجراء عملية غرس الأسنان وتركيب السن الجديد، يتعامل الشخص مع أسنانه الجديدة بشكل طبيعي، ولكن يراعى الإهتمام بتنظيف اللثة بشكل دوري، وإجراء الكشف الدوري على الأسنان كل ستة شهور.

زراعة الأسنان
قيمي المقالة

اضف تعليقك